أعراض نزلات البرد والزكام

نزلات البرد

نزلات البرد هي عدوى فيروسية تصيب الحلق والأنف، والتي يطلق عليها عدوي الجهاز التنفسي العلوي وعادة ما تكون غير مضرة مع أنه لا يبدو الأمر كذلك، كما يمكن أن تسبب أنواع كثيرة من الفيروسات الإصابة بنزلات البرد الشائعة، ومن المتوقع أن يصاب الإنسان البالغ الصحيح بنزلات البرد مرتين أو ثلاث مرات تقريبًا سنويًا، كما يصاب الأطفال بفترات أكبر من ذلك على مدار السنة، ويتعافى معظم الأشخاص من نزلات البرد الشائعة في غصون أسبوع إلى 10 أيام، وقد تستمر أكثر من ذلك إذا كنت مدخنًا، وبصفة عامة فإن نزلات البرد الشائعة لا تحتاج إلى عناية الطبيب، أما إذا لم تتحسن منها فعليك التوجه إلى الطبيب في أقرب وقت.

الأعراض 

عادة ما تظهر الأعراض بعد يوم إلى 3 أيام من التعرض لإصابة بفيروس نزلات البرد، فيبدأ ظهور بعض العلامات والأعراض على الشخص المصاب والتي تختلف من شخص لآخر ومن علامات الإصابة بفيرس البرد الآتي:

  • حمى خفيفة.
  • السعال.
  • الاحتقان.
  • العطس.
  • الشعور العام بالاعتلال.
  • صداع خفيف أو أوجاع خفيفة في الجسم.
  • إنسداد أو احتقان الأنف.
  • التهاب الحلق.

 

تبدأ الإفرازات من الأنف شفافًا، ثم يصبح أصفر اللون أو أكثر سمكًا أو أخضر عند الإصابة بنزلات البرد الشديدة، وهذا لا يعني في العادة إصابتك بالعدوى البكتيرية.

متى تذهب لزيارة الطبيب؟

بالنسبة للأطفال: لن يحتاج طفلك إلى الذهاب إلى الطبيب بسبب الزكام بصورة عامة، ولكن يجدر بنا الذهاب به إلى الطبيب في بعض الحالات الآتية:

  • فقدان الشهية.
  • النعاس الغير معتاد بالنسبة للطفل.
  • هناك آلام في الأذن.
  • صعوبة التنفس أو الأزيز.
  • الأعراض الشديدة مثل السعال أو آلام الحلق، أو الصداع.
  • الحمى التي درجة الحرارة تصل فيها إلى 100.4 فهرنهايت (30 درجة مئوية) لدى حديثي الولادة لفترة تصل إلى أسبوعين.
  • ارتفاع الحمى أو استمرارها لمدة يومين أى كان عمر الطفل.

 

بالنسبة إلى البالغين: لا تحتاج للذهاب إلى الطبيب إذا كان لديك زكام بشكل عام ولكن يمكنك طلب استشارة طبية عند إصابتك بأحد الأمراض التالية:

  • التهابات الحلق الشديدة، أو الصداع، أو الآلام التي تسببها الجيوب الأنفية.
  • حمي تبدأ في الظهر بعد مدة التعافي.
  • الأعراض التي تتفاقم أو تعجز عن التحسين.
  • حمى بدرجة حرارة تزيد عن 101.3 درجة فهرنهايت (38.5 درجة مئوية) لأكثر من ثلاثة أيام.
  • ضيق في التنفس.
  • صفير الصدر (أزيز).

أسباب الإصابة بنزلات البرد وخصوصًا الزكام

على الرغم من أن أنواع الفيروسات قد تسبب نزلات البرد الشائعة، إلا أن الفيروسات الأنفية هي الأكثر شيوعًا، ويدخل فيروس البرد عن طريق الفم أو الأنف أو العينين أو يمكن أن ينتشر عن طريق الرزاز في الهواء عندما يعطس الشخص المصاب به أو عند التحدث.

كما يستطيع الفيرس أن ينتشر أيضًا عن طريق المصافحة باليدين مع شخص مصاب بنزلة برد أو عن طريق مشاركة الأشياء الملوثة مثل استخدام المنشفة الخاصة بشخص مصاب أو استعمال أدوات الطعام بعده أو إذا لمست فمك أو أنفك أو عيناك بعد التواصل.

بعض العوامل التي تزيد الإصابة بنزلات البرد

يوجد عوامل تعمل على زيادة الإصابة بنزلات البرد العادية والحادة والتي منها:

التدخين: من المرجح أن تكون أكثر عرضه للإصابة بنزلات البرد إذا كنت مدخنًا أو تتعرض للتدخين السلبي من أشخاص آخرين.

المخالطة: إذا كنت تخالط مجموعة كبيرة من الأشخاص مثل المخالطة التي تكون في المدرسة أو الجامعة أو العمل، أو على متن طائرة كل هذا يجعلك عرضه للإصابة بنزلات البرد في أي وقت.

العمر: يتعرض الأطفال الرضع او الصغار لخطر كبير للإصابة بنزلات البرد، خاصةً إذا كانوا يقضون وقت طويلًا في رعاية الأطفال.

ضعف الجهاز المناعي: إن الإصابة بمرض مزمن أو ضعف في الجهاز المناعي يزيد من خطر الأصابة.

الوقت من السنة: هناك إحصائية تقول، تزيد احتمالية إصابة الأطفال البالغين بنزلات برد في الشتاء والخريف ، وهذا لا يعني عدم إصابتهم في على فصل آخر من فصول السنة.

مضاعفات الزكام

قد يصاحب الزكام حالات مرضية خطيرة مثل:

التهاب الجيوب الأنفية الحادة: عند الأطفال أو البالغين يمكن أن تؤدي نزلات البرد الشائعة إلى تورم وألم في الجيوب الأنفية.

عدوى الأذن الحادة (التهاب الأذن الوسطى): تحدث عندما تدخل الفيروسات أو البكتيريا خلف طبلة الأذن وتسبب بعض الأمراض مثل آلام الأذن أو عودة الحمى بعد الزكام.

الربو: في بعض الحالات يسبب الزكام أزيز في الصدر، حتي وإن كنت غير مصاب بالربو، أما إذا كنت مصاب بالربو فإنه يسبب تفاقمه.

حالات أخري: يمكن أن يؤدي الزكام في بعض الحالات إلى الإصابة بأنواع أخرى من العدوى والتي منها:

  • التهابات القصيبات الهوائية عند الأطفال.
  • التهاب الرئة والخانوق.
  • التهاب الحلق العقدي.
  • كل هذه الحالات تحتاج إلى علاج تحت إشراف الطبيب.

الوقاية من نزلات البرد والزكام

لا تشارك أغراضك مع أحد: لا تشارك أي من الأكواب أو الأطباق الخاصة بك مع أي شخص حتى مع أفراد العائلة.

الابتعاد عن الأشخاص المصابين: تجب الالتصاب بالأشخاص المصابين، وابق بعيدًا قدر الإمكان عن الأماكن المزدحمة ، وتجنب لمس عيانك أو أنفك.

تغطية الفم والأنف أثناء السعال: استخدم مناديل ورقية أثناء السعال ثم قم بالتخلص منها على الفور، وقم بغسل يديك جيدًا، إذا لم يكن معك مناديل فقم باستخدام ثنية مرفقك، ثم قم بغسل يديك.

طهر أغراضك: احرص على تنظيف الأسطح الشائعة، مثل مقابض الابواب ومفاتيح الإضاءة والأجهزة الكهربائية  خاصة إذا كان أحد أفراد أسرتك مصاب بنزلة برد.

غسل اليدين: يوصي بعض الأطباء بغسل اليدين باستمرار جيدًا بالماء والصابون لمدة لا تقل عن  ثانية، وفي حالة لم يتواجد صابون يمكنك تطهير يدك باستخدام معقم يدين كحول على الأقل

العناية بنفسك: يعد تناول الأكل الصحي وممارسة الرياضة وأخذ قسط كافي من النوم يوميًا من الأمور المفيدة لصحتك بشكل عام.

 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More